ابتعدي عن فكرة الارتباط بهذه الفئة من الرجال

شريك الحياة هو الشريك الذي سيرافقك سيدتي و يكون السند لك في الحياة في حلوها و مرها و معه ستقضين كل ما تبقى من عمرك و يكون الاب لاولادك لذى وجب التأني و التفكير جيدا قبل الاقدام على خطوة  الزواج من شخص معين و اجعلي لاختيارك للشريك شروطا معينة ومحددة اختاريه وفقا لمذى تحلييه بها و حاولي اعتماد تفكير عقلك قبل قلبك في انتقاء الشخص و لنساعدك سيدتي و نقرب منك صورة المجتمع في نوعية الازواج الذي ينصح بعدم الارتباط او التعلق بهم نضع امامك هذه الفئات الاجتماعية لانواع من الرجال ابتعدي عنهم في اختيارك للشريك .

 

 

الرجل المتحجج بكترة الاعذار :

هناك فئة من الرجال ممن يجدون  الاعذار لكل فعل او عمل غي مناسب قامو به و لا يملون من تقديم الكتير من الاعذار المختلفة و الحجج التي لا تنتهي مما  يدخل صفة النفاق بشخصيتهم و مع مرور الوقت تكتشفين الاكاذيب و الاعذار الملفقة التي لا يكون لها صلة بما يدور في الحقيقة مما يهدد  عامل التقة بينكما و يسبب المشاكل الزوجية في علاقتكما .

 

 

الرجل البخيل :

هناك العديد من الرجال اللذين يتصفون بصفة البخل الشديد بشخصياتهم و التي تسبب تعبا و ازعاجا كبيرا للمراة في حياتها مع هذا الصنف من الرجال مما يجعلها تعاني من بخله الشديد و عدم ادائه للمستحقات الوجبة عليه من طرف اسرته و غالبا ما يتصف هذا النوع من الرجال بالبخل في كل شيء حتى في مشاعره و احاسيسه مما يدعله يفقد صفة الشريك المناسب لك.

 

 

محب النساء:

قد يجدبك في الاول التعامل الراقي لهذا الشخص  لك و النظرة المحترمة في عينيه لكل نساء الارض و التمييز الخاص الذي يقدمه لك في الاسلوب و المعاملة و كلامه المحترم و اللطيف لكن تاكدي سيدتي ان هذا لن يكون رايك بعد الارتباط خصوصا ان كنتي سيدة غيورة فحنيها ستكتشفين استخدام شريكك لاسلوبه اللطيف مع كل النساء و تقربه بشكل كبير من جميع فئات السيدات مما سيشكل تهديدا على استقرار حياتك الزوجية معه . 

 

 

 

الرجل الذي لا يوفي بوعوده و لا بكلامه :

كترة الوعود المقدمة و الكلام الجميل و الحسن و التخطيط للزواج و و مشاريع المستقبل كلها اشياء جميلة اذا كانت فعلية و لا تقتصر على الاقوال فقط حيت ان هناك فئة من الرجال ممن يستميلون الفتاة بكترة الوعود و الكلام دون اية افعال و يجعلونها نقطة ضعف لك و حتى ان كللت العلاقة بالزواج قد تستمر معاناتك معه في الانتظار بالوفاء بكلامه و وعوده لك  .

 

مقالات مشابهة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مشابهة